الكيماويات

الكيماويات

تُعَد صناعة الكيماويات الشريك الأساسي لصناعاتٍ أخرى مثل صناعة السيارات والتشييد والطاقة والأدوية والصحة والتغذية والاتصالات والزراعة والسلع الاستهلاكية. وتُساعد صناعة الكيماويات في التوصل إلى منتجات تلائم بيئة اليوم التي تولي اهتمامًا خاصًا بالموارد.

وتشمل صناعة الكيماويات خمس قطاعات رئيسية، وهي: العناية المنزلية والشخصية، والبويات والدهانات، والأسمدة والمبيدات الحشرية، والبلاستيك والمطاط، والكيماويات غير العضوية. ويتمثل منظور القيمة الرئيسي في تركيا لجميع هذه القطاعات الفرعية في استدامة النمو في صناعات المستهلك وتوفير بيئة أعمال أفضل للشركات الأجنبية مقارنة بمقاصد استثمارية ضخمة أخرى. وتُعَد العوامل الآتية من بين العوامل التي تجعل من تركيا وجهة أكثر جذبًا لقطاع الكيماويات:

تنظيمات الكربون قد تؤدي إلى زيادة تكلفة أعلاف الماشية لدى المنتجين الأوروبيين بنسبة 7 في المائة. من المتوقع أن تكون اشتراطات الانبعاثات في تركيا أقل تشددًا.
إن البنية التحتية المتقدمة لقطاع النقل وشبكة المواصلات المتطورة في تركيا تمنح المنتجين المرونة والراحة فضلاً عن الكفاءة التكاليفية.
تُعَد قطاعات البويات والدهانات، والبلاستيك والمطاط، والكيماويات غير العضوية من مصادر التغذية المهمة لصناعات التشييد والسيارات والمنسوجات التي تشهد بالفعل نموًا في تركيا وفي المنطقة ككل في ظل التوقعات بأن يحقق الطلب على هذه الصناعات نموًا بنسبة 4 و5 في المائة بالترتيب بحلول عام 2018.
يأتي قطاع البلاستيك التركي كثالث أكبر قطاع أوروبيًا بعد كل من ألمانيا وإيطاليا بإنتاج سنوي يبلغ 30 مليار دولار/7.2 ملايين طن من البلاستيك. وتتطلع تركيا إلى أن تصبح المنتج الأول في قطاع البلاستيك الأوروبي في سنة 2016.
ظلت عمالقة منتجات العناية المنزلية والشخصية يعملون في تركيا لعقودٍ بفضل اتساع الطبقة المتوسطة وفي ظل تعداد سكاني يبلغ 76 مليون نسمة.
يحتل الطلب على الأسمدة في تركيا المركز العاشر عالميًا.
كذلك تُعَد تركيا سادس أكبر منتج للدهانات في أوروبا.
وتُعَد تركيا واحدة من أكبر المستهلكين الأوروبيين للكثير من منتجات كيماويات المنسوجات والتشييد مثل ألياف الأكريليك (60 في المائة من حجم الطلب في الاتحاد الأوروبي) وألياف البولي إستر (29 في المائة) والبولي فينيل كلوريد PVC (14 في المائة).
تأتي تركيا في المركز السادس عشر كأكبر منتج عالمي للسيارات، كما أنها تمتلك قدرة غير مستغلة لتوليد الكهرباء من الرياح تبلغ 20 جيجا وات؛ ما يؤهلها لأن تصبح مركز تصنيعي للمواد المركَّبَة الخفيفة.
إن التحوُّل الأخير في اتجاهات إنتاج المنسوجات بالعودة مرة أخرى إلى أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا من شأنه أن يمنح منتجي كيماويات الأنسجة في تركيا فرصًا جديدة.
شهدت تركيا خلال السنوات الخمسة الأخيرة إنشاء مشاريع استثمارية جديدة بقيمة 2.7 مليار دولار، في حين بلغت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المبرمة خلال المدة ذاتها 3.4 مليارات دولار.
تقع تركيا بالقرب من أسواق تجارية عملاقة ونامية، وهو ما يمنحها قدرة تصديرية هائلة. وقد بلغ حجم صادرات قطاع الكيماويات التركي 17.5 دولار أمريكي في عام 2013، وجاء في قمة أسواق التصدير كلٍّ من مصر والعراق وألمانيا.
هذا، وتستهدف تركيا الوصول بصادراتها من الكيماويات إلى 50 مليار دولار بحلول عام 2023. ويهدف قطاع الكيماويات إلى المساهمة بنسبة 9.17 في المائة من إجمالي الصادرات التركية. فيما يأتي الأهداف الكمية لصادرات بعض القطاعات الفرعية لصناعة الكيماويات بحلول عام 2023:

الكيماويات العضوية وغير العضوية 5.9 مليارات دولار
الدهانات والمواد الخام: 2.5 مليار دولار
الصابون والمنظفات وأدوات التجميل: 3.3 مليارات دولار
منتجات البلاستيك والمطاط: 23.3 مليار دولار

Недвижимость В Алании