الاتصالات والمعلومات

الاتصالات والمعلومات

أصبح قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) يشكل ضلعًا أساسيًا من أضلاع الاقتصاد، لا سيما الحياة الاجتماعية، حيث يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على عالم الأعمال الذي يشهد تغيرات دائمة. وتدرك تركيا جيدًا حقيقة أن هذا القطاع سيكون له دور مؤثر في المستقبل أكثر بكثير من الدور الذي يلعبه في الوقت الحاضر. وتشكل عمليات البحث عن حلول يوفرها هذا التطور والنمو، تناسب متطلبات اليوم، بالإضافة إلى الجهود المبذولة من أجل تمكين الحياة الاقتصادية والاجتماعية في عالم اليوم من اقتناء هذه الحلول الحديثة والسريعة على الفور، معًا الأساس الذي تقوم عليه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إذ تتطلب عمليات البحث عن الحلول هذه في الأساس الاستغلال الأمثل لكل من الوقت والموارد المادية. وفي هذا الصدد، عملت تركيا على زيادة اهتمامها بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل أكبر، وشرعت في إجراء الدراسات الضرورية لكي تتمتع بتواجد ملموس في القطاع في المستقبل. وتتمثل أكبر المؤشرات الخاصة بتلك الجهود في المبادرات الجديدة وقانون البحث والتطوير الذي تم إصداره من أجل المستثمرين.

من المتوقع أن يصل عدد مشتركي الهواتف الجوالة 75 مليون مشترك بحلول عام 2017 في ظل زيادة السكان الذين يغلب عليهم عنصر الشباب واتساع السوق الإلكترونية.
من المتوقع أن يزيد إنفاق تكنولوجيا المعلومات الموجه إلى الأجهزة والبرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعومات وخدمات الاتصال في تركيا ليصل إلى 25 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2016.
من المتوقع أن ينمو الإنفاق على تكنولوجيا المعومات والاتصالات في تركيا بوتيرة أسرع من المتوسط العالمي. فيما يتعلق بالسوق المحلية التركية الضخمة بقدراتها الهائلة في قطاع تكنولوجيا المعومات والاتصالات، فمن المتوقع أن ينمو القطاع بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 7.4 في المائة خلال المدة من 2012 إلى 2017.
أكثر من نصف القطاع العائلي في تركيا يمتلك حاسبات آلية مجهزة للاتصال بالإنترنت، وهذا الرقم مرشح للزيادة إلى 65.6 في المائة خلال السنوات الخمسة المقبلة.
تقترب نسبة مستخدمي الإنترنت في تركيا من 42 في المائة، ومن المتوقع أن ترتفع إلى أكثر من 47 في المائة في عام 2017.

تضع رؤية تركيا الطموحة لعام ٢٠٢٣، الذي يواكب الاحتفال بالذكرى السنوية المئوية لتأسيس جمهوريتها، أهدافًا عظيمة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تركيا. وتتضمن هذه الأهداف:

الوصول بعدد المشتركين في خدمات الإنترنت السريع إلى 30 مليون مشترك
توفير اتصال بالإنترنت لـ14 مليون منزل بسرعة 1000 ميجابت/ثانية
زيادة حصة القطاع من الناتج المحلي الإجمالي من 2.9 في المائة إلى 8 في المائة
الوصول إلى قائمة أكبر 10 دول في التحوُّل الإلكتروني
الوصول بنسبة من يجيدون الحاسب الآلي إلى 80 في المائة من عدد السكان
زيادة عدد الشركات إلى 5500، والموظفين إلى 65000، وحجم الصادرات إلى 10 مليارات دولار أمريكي في مناطق التطوير التكنولوجي
زيادة حجم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى 160 مليار دولار وتحقيق معدل نمو للسوق يقارب 15 في المائة سنويًا
زيادة نسبة مصاريف البحوث والتطوير إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 3 في المائة من 0.85 في المائة

Недвижимость В Алании